لا تكتفوا بجعل القرآن مهراً، أو هدية عن روح ميت، أو مجرد زينة على الرفوف بل المطلوب أن يصبح القرآن هاجسنا ودروسه حاضرة في بيوتنا ونوادينا
إنّ أجمل ما في حبّ الله، أنّه حبّ لا ينضب، بل يسمو ويزداد كلّما ازداد الإنسان معرفةً بالله
لكلّ فتنة وَقود وحطب، هم الّذين تلتبس عليهم الأمور، أو الذين يسارعون للاستجابة لعصبياتهم وحساسياتهم وجهلهم، وهم وحدهم ـ للأسف ـ الذين يدفعون الثمن عندما تشتعل نار الفتنة، ويغيب الآخرون ليختفوا خلف الستار
الإيمان يُعرف عند الفقر، لكنّه يُعرف أكثر عند اليُسر والغنى.. والإيمان لا يُعرف عند هدوء الشّهوة وخمودها، بل عند فورانها
 حبّ الله هو أساس قيمة الحبّ، فلا يمكن أن يبتدئ الحبّ إلا من خلال حبّنا لله

في معرض استقباله لوفد هيئة العلماء المسلمين..فضل الله: نقطع طريق الفتنة عندما يدافع السنيّ عن الشّيعيّ والعكس

الثلاثاء, تشرين اﻷول (أكتوبر) 31, 2017

شدَّد العلامة السيّد علي فضل الله على أنَّ إقفال الطرق على كلّ الساعين للفتنة في الواقع الإسلامي، يبدأ من خلال استنكار السنّي لأي ظلم يتعرَّض له الشّيعي، واستنكار الشيعي لأيّ ظلامة يتعرض لها السنّي، ودفاعهما المشترك عن كلّ مظلوم، مشيراً إلى أنَّ التنوّع ينبغي أن يكون دعامة من دعامات الوحدة الإسلاميَّة، ولكنّنا لا نحسن استغلال ذلك.

 

استقبل سماحته وفداً من هيئة علماء المسلمين ضمَّ الشيخ أحمد العمري والشيخ إبراهيم إبراهيم، حيث جرى البحث في عدد من الشؤون الإسلاميَّة، والسّبل الكفيلة  بالحفاظ على الوحدة الإسلاميَّة، بعد التحديات الكثيرة التي واجهتها في السنوات الأخيرة، وبعد الأحداث الدامية التي جرت في المنطقة العربية والإسلامية...

ونوّه الشيخ العمري بالمواقف الوحدويَّة لسماحة السيد علي فضل الله، وخصوصاً في هذه المراحل الصَّعبة التي نحن أحوج ما نكون فيها إلى الأصوات الجامعة والموحّدة، مؤكّداً أن "ثقتنا كبيرة بهذه المدرسة التي لا نبالغ إذ قلنا إنَّها المدرسة الوسطية الحقَّة".

 

من جهته، رأى العلامة السيّد علي فضل الله أننا لا نستطيع أن نواجه التحدّي الثقافي والفكري وكلّ التحديات الأخرى إذا كنا ممزقين ومتفرقين، مشيراً إلى أنّ أولى خطوات مواجهة الفتنة تتمثّل في أن ننزل إلى الأرض لنعالج كلّ المفردات التي تسبب الفتنة أو تلك التي أنتجتها، داعياً إلى ضرورة العمل لمعالجة كلّ الإرث السّلبي الَّذي تركته المنظَّمات الإرهابية التي عنونت نفسها بالإسلام.

 

وأكَّد سماحته أهميَّة أن تراجع الحركات الإسلاميَّة تجاربها، وتجري نقداً ذاتياً لتعرف أين أخطأت وأين أصابت، معتبراً أنه إذا أحسنّا الاستفادة من التحديات، فهي تساهم في تعميق التجربة الإسلامية وزيادة الوعي داخلها.

 

وشدّد على أهميَّة الدّور الوسطيّ لهيئة علماء المسلمين، داعياً إلى المزيد من العمل لتعزيز الوحدة الإسلامية ونزع فتيل الفتنة المذهبية، مؤكداً ضرورة أن يتحلّى الجميع بالروحية الإسلامية التي تجعل كلّ مذهب ينفتح على المذهب الآخر، بحيث يدافع السني  عن مظلومية الشيعي، ويدافع الشيعيّ عن مظلوميّة السنّي. وعندها، نكون قد أقفلنا الطريق على كلّ دعاة الفتنة.

 

ودعا إلى إخراج النقاش حول تعطيل يوم الجمعة من الدائرة الطائفيَّة، وطالب بتأمين الفرصة للمسلمين في تأدية عباداتهم، نظراً إلى التأثير الذي تركته القرارات الأخيرة في قدرتهم على أداء واجباتهم الدينية، مؤكداً ضرورة الإسراع في حسم موضوع الموقوفين الإسلاميين، وعدم إبقاء هذا الملف عالقاً في الأدراج، لما يسبّبه من ظلم لبعض هؤلاء  ولكنه سيكون سبباً للتوتر والاحتقان في داخل الوطن.

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة السيد علي فضل الله

التاريخ: 14 صفر 1439هـ الموافق: 31 تشرين الأول 2017م